الفرق بين الكتل الحميدة والخبيثة في الثدي

الفرق بين الكتل الحميدة والخبيثة في الثدي

يوجد العديد من النقاط التي يمكن من خلالها تحديد الفرق بين الكتل الحميدة والخبيثة في الثدي عند النساء، وفي الغالب ما تصيب النساء الكتل الحميدة، إذ تزداد النسبة عن 90% بالمقارنة مع الكتل الخبيثة ويمكن التفرقة بين النوعين بسهولة بعد الفحص.

ولكن قد يلجأ الأطباء في معظم الحالات إلى الأشعة لتأكيد نوع الكتل التي تصيب المرأة وعلاجها قبل تسببها في مضاعفات.

ويبدأ الفرق بين الكتل الحميدة والخبيثة في الثدي من التعريف والوصف، إذ أن الكتل الحميدة تكون إسفنجية و متحركة في الثدي ويمكن أن تكون بيضاوية أو كروية الشكل في معظم الحالات، ولكن في حالة الكتل السرطانية فإنها تكون ثابتة في مكانها، وتكون شائكة الشكل وتتكون من مجموعة خلايا غير منتظمة، ومن المعروف لدى الجميع أن الكتل السرطانية تكون أكثر خطورة من الكتل الحميدة.

الفرق بين الكتل الحميدة والخبيثة في الثدي من حيث التعريف

يمكن تعريف الكتل الحميدة في الثدي على أنها كتل إسفنجية متحركة داخل الثدي، تكون تلك الكتل على هيئة كروية أو بيضاوية في معظم الأحيان، وعند تصوير تلك الكتل تحت الرنين المغناطيسي فإنها تأخذ وقت حتى تضيئ ولا تتلاشى من التصوير، وبالطبع تكون أقل خطورة على المرأة من الكتل الخبيثة.

ولكن على العكس فإن الكتل الخبيثة تكون ثابتة في مكانها داخل ثدي المرأة كأنها متصلة بالخلايا المجاورة، ولكنها لا تشبه الخلايا الطبيعية في تكوينها كما أنها تكون غير منتظمة الشكل وشائكة، وعند تصويرها بالرنين المغناطيسي فإنها تضيئ وتتلاشى بسرعة تحت التصوير.

الفرق بين الكتل الحميدة والخبيثة في الثدي من حيث الأسباب 

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي للإصابة بسرطان الثدي، ويمكن أن تكون الأسباب مشتركة في حالة الإصابة بالكتل الحميدة أو الخبيثة في الثدي، لذلك عند الشعور بأعراض الكتل في الثدي تكون زيارة الطبيب والخضوع للرنين المغناطيسي مهمة لتحديد نوع الكتل التي تصيب الثدي وعلاجها، ومن الأسباب المؤدية لظهور كتل في الثدي:-

  • على عكس المتوقع فإن الحمل يعتبر من الأسباب المؤدية للإصابة بالكتل في الثدي.
  • في بعض الحالات يكون الانتقال لسن اليأس عند النساء من مسببات الإصابة بالكتل في الثدي.
  • يمكن أن تتسبب بعض أنواع أدوية منع الحمل عند النساء، سواء بالحقن أو الأقراص في إصابة المرأة بكتل في الثدي.

الفرق بين الكتل الحميدة والخبيثة في الثدي من حيث الأعراض

يوجد اختلاف في الأعراض بين الكتل الحميدة والخبيثة في الثدي، ولكن بالرغم من ذلك فإن الطبيب لا يكتفي بالفحص البدني في تلك الحالة ولكنه يلجأ للتصوير بالأشعة والموجات فوق الصوتية للتأكد من نوع الكتل التي تصيب الثدي.

وفي الكتل الخبيثة الثابتة يمكن أن تتسبب تلك الكتل في تغيير شكل الثدي بطريقة واضحة وظهور ندوب في الجلد، كذلك يتسبب الورم السرطاني في بعض الإفرازات الشفافة أو التي تشبه لون الشاي، وتؤثر تلك الأورام كذلك على لون ونسيج الحلمة وتتسبب في حكة في الثدي.

ولكن في حالة الأورام الحميدة فإن الأعراض تختلف بعض الشيء، إذ يكون لون الإفرازات الناتجة من الثدي في حالة الأورام الحميدة إما خضراء أو صفراء اللون، كذلك تتسبب الأورام الحميدة في ألم في الثدي والحلمة، ولكن بعد الفحص الجسدي لا يقوم الطبيب بالتأكيد إلا بعد إجراء الأشعة بالرنين المغناطيسي أو الطرق الأخرى.

الفرق بين الكتل الحميدة والخبيثة في الثدي من حيث التشخيص

بالرغم من اختلاف بعض الأعراض بين الكتل الحميدة والخبيثة والتي يمكن أن يحددها الطبيب بواسطة الفحص البدني، إلا أن الطبيب من الضروري أن يلجأ للتصوير بالأشعة أو الموجات فوق الصوتية لتحديد نوع الكتل داخل الثدي قبل عملية العلاج، ومن أنواع التشخيص المختلفة:-

  • الموجات فوق الصوتية 

في الموجات فوق الصوتية يمكن التفرقة بين الكتل الحميدة والسرطانية من حيث الشكل، إذ تظهر الكتل الحميدة بصورة بيضاوية أو كروية في الصور على عكس الكتل السرطانية التي تظهر ببعض الأشكال غير المنتظمة مثل الزوايا والتحدبات.

  • المظهر مع الخزعة

في هذا النوع من التحاليل يقوم الطبيب في البداية بأخذ خزعة من الثدي، ثم يقوم بفحص تلك الخزعة تحت المجهر، وفي هذه الحالة تكون الخلايا السرطانية غير منتظمة الشكل وذات نواة كبيرة، ولكن في حالة الكتل الحميدة فإنها تشبه الخلايا الطبيعية أكثر ولكن يمكن تحديدها من خلال الترتيب وبعض الصبغات.

  • الرنين المغناطيسي

يعتبر الرنين المغناطيسي أفضل الطرق لتحديد الفرق بين الكتل الحميدة والخبيثة في الثدي إذ أن الطبيب يقوم في البداية بحقن سائل التباين في الثدي قبل الخضوع للأشعة، وفي هذه الحالة فإن الخلايا السرطانية تضيء بشكل سريع في الصور وتنطفئ بنفس السرعة، وعلى العكس فإن الكتل الحميدة تحتاج لوقت لكي تضيء تحت الصور ثم لا يتلاشى الضوء الخارج منها.

الفرق بين الكتل الحميدة والخبيثة في الثدي من حيث المضاعفات

في الغالب ما تكون الكتل في الثدي سواء السرطانية أو الحميدة أقل خطورة منها في مناطق أخرى من الجسم، ولكن من المضاعفات الخطيرة والتي يفعل الأطباء ما بوسعهم لتجنبها هو انتشار تلك الأورام إلى الغدد الليمفاوية المجاورة ومنها إلى أعضاء الجسم المختلفة، إذ أن حالات الوفاة الناتجة عن أورام الثدي غالبًا ما تنتج من انتشار الورم في أعضاء الجسم المختلفة.

الفرق بين الكتل الحميدة والخبيثة في الثدي من حيث المخاطر

من الطبيعي إن تزداد خطورة الورم الخبيث في الثدي أو في أي جزء آخر من الجسم عن الورم الحميد، ويكمن الخطر الحقيقي في حالة الأورام الخبيثة الموجودة في الثدي في عدم اكتشاف الورم بشكل مبكر مما يساعد على انتشار الورم في الخلايا المجاورة والغدد الليمفاوية المجاورة ومنها إلى أجزاء الجسم المختلفة.

الفرق بين الكتل الحميدة والخبيثة في الثدي من حيث العلاج

في الغالب ما يحتاج الورم في الثدي إلى التدخل الجراحي في كلتا الحالتين، ولكن في حالة الورم الحميد يمكن أن يحتاج الطبيب إلى إزالة الورم وبعض الأدوية المضادة للتورم بعد ذلك.

وفي حالة الأورام الخبيثة يمكن أن يستخدم الطبيب العلاج الإشعاعي بجوار التدخل الجراحي والأدوية المضادة للأورام، وذلك للتأكد من عدم تطور الأمراض الخبيثة مرة أخرى.

ومن أفضل المراكز في مصر والوطن العربي للتخلص من الأورام الحميدة والخبيثة في الثدي هو مركز الدكتور أحمد سليمان.



الفرق بين الكتل الحميدة والخبيثة في الثدي من حيث طرق الوقاية

تتشابه طرق الوقاية في الحالتين وتنقسم إلى:-

  • الرضاعة لمدة طويلة بعد الولادة.
  • ممارسة النشاط البدني بصورة مستمرة.
  • عدم زيادة الوزن بشكل مفرط والتحكم في الوزن.
  • عدم شرب الكحوليات بصورة مستمرة وبكميات كثيرة.
  • تجنب استخدام الأدوية الهرمونية بصورة مستمرة، واستخدامها تحت رعاية الطبيب.
  • كذلك يجب تجنب التدخين والتعرض للنيكوتين، إذ يعتبر التدخين من الأسباب الأولية المؤدية لأورام الثدي.

ورغم أن تلك الطرق فعالة في معظم الحالات إلا أنها لا تتسبب في الوقاية الكاملة من سرطان الثدي أو الكتل الحميدة في الثدي، لذلك عند التعرض لبعض الأعراض يجب زيارة الطبيب، إذ يعتبر الاكتشاف المبكر لأورام الثدي أحد أهم مراحل العلاج.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.