عقيدات الغدة الدرقية هي عبارة عن نمو غير طبيعي في خلايا الغدة، يتسبب في ظهور تكتلات في صورة عقد، ولحسن الحظ؛ معظم تلك العقد يكون من النوع الحميد، أي أنها لا تسلك سلوك الأورام السرطانية، ولا تهدد المريض بمضاعفات خطيرة، لكنها مع ذلك قابلة للتحول إلى أورام سرطانية في بعض الحالات، وإن كان ذلك بنسب ضئيلة للغاية. ودعونا نوضح في هذا المقال علاج نتؤات الغدة الدرقية.

وتعتبر عقيدات الغدة الدرقية حالة شائعة، وخصوصًا عند النساء، ومعظمها لا يكون مؤثرًا في نشاط الغدة، ولا يشعر بها من يعاني منها، لكن في حالات أخرى قد تتسبب هذه العقد في اضطراب نشاط الغدة، وعندها ينبغي التدخل من الطبيب المختص بهدف علاج العقد في الغدة الدرقية .

الغدة الدرقية:

الغدة الدرقية هي واحدة من أهم الغدد في الجهاز الغدي أو جهاز الغدد الصماء، وتشبه الفراشة في الشكل، وتتواجد في منطقة الرقبة، وتفرز هرمون الثيروكسين الذي يتحكم في عملية الأيض أو التمثيل الغذائي، وفي الهضم كذلك، ويؤثر على وظائف القلب، والعضلات، والعظام، والعديد من الأعضاء الأخرى بالجسم. 

ما هي أهم أعراض عقيدات الغدة الدرقية في ظهور أعراض واضحة؟

معظم عقد الغدة الدرقية لا تتسبب في ظهور أي أعراض، لكن يمكن أن تتضخم تلك العقد لدرجة أن يمكن الإحساس بها عند اللمس، أو أن تكون مرئية على هيئة انتفاخات أو تورمات في الرقبة، وقد تسبب صعوبة في البلع، أو ضيقًا في التنفس، بسبب الضغط على الأعضاء المحيطة.

وفي بعض الحالات؛ تتسبب عقد الغدة الدرقية فرط نشاط الغدة، بما يعني تزايد إفراز هرمون الثيروكسين، الذي تتسبب زيادة إفرازه في ظهور بعض الأعراض، ومنها: 

  • فقدان الوزن بشكل مفاجئ وسريع.
  • زيادة التعرق.
  • الرعشة.
  • يعاني بعض مرضى فرط نشاط الدرقية من العصبية الزائدة.
  • تزايد أو تسارع ضربات القلب وعدم انتظامها.

متى يجب زيارة الطبيب؟

على الرغم من أن معظم عقيدات الغدة الدرقية غير سرطانية ولا تسبب أي مشاكل، يجب على المريض التوجه إلى الطبيب عند ملاحظة أي تورم أو تضخم في الرقبة، أو إذا واجه مشكلة أو صعوبة في البلع أو شعر بضيق في التنفس، ولابد من زيارة الطبيب كذلك إذا لاحظ المريض أيًا من أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية، أو أعراض قلة النشاط أيضًا وضعف إفراز الثيروكسين، مثل: الشعور بالبرودة، وجفاف الجلد، ومشاكل في الذاكرة، والشعور بالاكتئاب.

علاج نتؤات الغدة الدرقية

أسباب ظهور عقد الغدة الدرقية

من الأسباب التي تؤدي إلى ظهور عقد الغدة الدرقية:

  • النمو غير الطبيعي لخلايا الغدة؛ وهو نمو غير معروف السبب أو غير محدد السبب، ولكنه غير سرطاني في معظم الحالات.
  • الالتهاب المزمن في الغدة الدرقية؛ والذي يصاحب مرض هاشيموتو، الذي يسبب نقص إفراز هرمونات الغدة الدرقية، مما قد يؤدي إلى تضخم العقد.
  • تضخم الغدة الدرقية (مرض جويتر) والذي يحدث بسبب نقص اليود.
  • سرطان الغدة الدرقية؛ ويزداد خطر الإصابة به إذا كان للمريض تاريخ عائلي مرتبط، أو كثير التعرض للإشعاع، أو أصيب بسرطانات في الغدد الأخرى.

كيفية علاج العقد في الغدة الدرقية :

يكون علاج العقد في الغدة الدرقية حسب حالة المريض، فإذا كانت تلك العقد سرطانية أو يُخشى أن تتحول من حميدة إلى خبيثة يتم استئصالها جراحيا، وإذا كانت العقد حميدة كما في معظم الحالات فإن أنسب الطرق هو المتابعة مع الطبيب والفحص البدني، وإجراء الأشعات اللازمة مرة سنويًا على الأقل، وقد تكون الجراحة مطلوبة إذا كانت تلك العقد تتضخم بشكل لا يتوقف، وإذا كانت تؤثر على وظيفتي البلع والتنفس.. وقد يصف الطبيب بعض أنواع العلاج الهرموني إذا ثبت أن المريض يعاني من نقص في نشاط الغدة.

علاج العقد في الغدة الدرقية بتقنية التردد الحراري:

ومؤخرًا ظهرت تقنية علاجية متطورة، استخدمت بكثافة في علاج الكثير من الأمراض والمشكلات الصحية، وخصوصًا في مجال علاج الآلام المزمنة، وكان لها نصيب من الاستخدام المكثف أيضًا بهدف علاج العقد في الغدة الدرقية، حيث يتم إدخال إبرة التردد الحراري إلى موقع العقدة، فيعمل الكي أو التردد الحراري على معالجة خلايا العقدة، وإزالتها نهائيًا.. ومن أهم مميزات هذه الطريقة:

  • سرعة الإجراء: حيث تستغرق جلسة العلاج ساعة واحدة من الزمن في أقصى التقديرات.
  • عدم الحاجة إلى الفتح الجراحي أو إلى تخدير المريض كليًا.
  • سرعة ظهور النتائج، حيث تعود الغدة إلى حالتها الطبيعية في غضون شهور قليلة بعد الإجراء.

 

والمهم دائمًا ألا يعتمد المريض علي نصائح غير المتخصصين، وأن يسعى دائمًا إلى الحصول على استشارة طبية موثوقة من الطبيب المختص، ولو على سبيل الاطمئنان على حالته ومتابعتها، حتى لا يعرض نفسه لأي مخاطر أو مضاعفات محتملة.

 

 

تواصل معنا

إذا كنت تريد الاستفسار أو حجز موعد معنا