مركز علاج الدوالي بالليزر

أصبحت تقنية الليزر من الوسائل المُستخدمة بكثرة من أجل علاج دوالي الساقين، والتي تُجرى في مئات المراكز لآلاف المرضى يومياً.

كثرة استخدام تلك التقنية قد يوحي بيسر إجرائها، إلا أن هذا لا ينفي ضرورة التروي عند اختيار مركز علاج الدوالي بالليزر عند التفكير في الخضوع لهذه التقنية -حال كونك من المرشحين لها-، وذلك من أجل تجنب فشل التقنية أو التعرض لأي من مُضاعفاتها المحتملة.

اقرا ايضاً | اقرا ايضاً | كم تكلفة عملية دوالي الساقين في مصر ؟

في السطور التالية نذكر أهم المعايير التي يجب توافرها في مركز علاج الدوالي بالليزر الذي يقع عليه اختيارنا لإجراء التقنية، بالإضافة إلى ذكر خطوات الإجراء وما يُمكن أن يُخلفه من آثار سلبية على أنسجة الساقين.

معايير اختيار مركز علاج الدوالي بالليزر

تتعدد مراكز علاج الدوالي بالليزر في مصر، وهو ما يجعل المريض في حيرةٍ من أمره، أيهم أفضل وأيهم يختار؟ لذا سنوضح في السطور التالية أهم المعايير التي تُساعد المرضى على اختيار المركز الأنسب لهم.

اقرا ايضاً | كل ما تريد معرفته عن اسباب دوالي الساقين

– أولاً: خبرة الطبيب المُعالج

تُعد تقنية الليزر من أيسر التقنيات المُستخدمة في علاج الدوالي، كما أنها أقلها خطورة، إلا أنها تتطلب الاستعانة بطبيب له خبرة واسعة في مجال علاج الدوالي بالليزر، يستطيع تحديد الأوردة المُصابة بدقة وتسليط شعاع الليزر عليها، دون أن يلحق الضرر بالأوردة السليمة.

كما أن الحالات المتطورة قد تظهر عليهم الإصابة على هيئة أعراض أكثر خطورة، مثل تقرحات القدم، وهو ما يجعل العلاج على يد طبيب غير متمكن أمر في غاية الخطورة نظراً لصعوبة علاج تلك الحالات عن غيرها.

مركز علاج الدوالي بالليزر

 

اقرا ايضاً | عملية دوالي الساقين

– ثانياً: الأجهزة الطبية المُستخدمة في الإجراء

إن العامل الرئيسي لنجاح تقنية علاج دوالي الساقين بالليزر هو خبرة الطبيب، والعامل الآخر الذي لا يقل عنه أهمية هي الأجهزة المُستخدمة في الإجراء، فكلما كان المركز مزوداً بأجهزة ليزر حديثة، زادت نسب نجاح العلاج وفاعليته في التخلص من الدوالي نهائياً.

– ثالثاً: المتابعة بعد الخضوع للتقنية

عادةً ما تستغرق جلسات علاج الدوالي بالليزر ما يقرب من ساعة، بعدها يُغادر المريض المركز دون أن تسبب له الجلسة أي آثار جانبية تُعيق حركته.

لكن على المريض اختيار مركز علاج الدوالي بالليزر يوفر له نظام متابعة شامل بعد الإجراء حتى تظهر نتائج الجلسة وتختفي الدوالي تماماً، دون أن تؤثر أشعة الليزر على الجلد.

تلك هي أبرز المعايير التي يُحدد على أساسها أفضل مركز علاج الدوالي بالليزر، ويمكننا الآن الانتقال إلى توضيح خطوات إجراء تلك التقنية، والتي إن جرت على نفس النحو المُوضح في السطور التالية تأكد من حسن اختيارك للمركز والطبيب المُعالج. 3

اقرا ايضاً | كم تكلفة عملية دوالي الساقين في مصر ؟

خطوات علاج دوالي الساقين بالليزر

تُجرى جلسات علاج دوالي الساقين بالليزر تحت تأثير التخدير الموضعي للمريض -وذلك من أجل تجنب الألم الناتج عن تسليط شعاع الليزر على الجلد-، وتُجرى الجلسة على النحو التالي:

تُستخدم الموجات فوق الصوتية من أجل تحديد الوريد المُصاب والمراد علاجه، ثم يُمرر الطبيب القسطرة العلاجية داخله وبها المخدر الموضعي لتخدير الوريد بالكامل، وبواسطة الأشعة تحت الحمراء -ذات ترددات محددة-، يقوم الطبيب بكي الوريد وإغلاقه بالكامل.

كما ذكرنا سلفاً تستغرق العملية قرابة ساعة، ويكون المريض قادراً على مغادرة عيادة الطبيب بعد ساعة أو ساعتين.

في حال اللجوء إلى طبيب غير مختص، أو مركز علاج دوالي الساقين بالليزر غير معروف قد يتعرض المريض إلى جرعات غير مناسبة من الأشعة، تؤثر سلبياً على الأنسجة والأوردة السليمة بالقرب من الوريد المُصاب.