هل الورم الليفي خطير

هل الورم الليفي خطير

يطرح العديد من المرضى في الوقت الحالي سؤال هل الورم الليفي خطير والذي يُسأل نتيجة انتشار معدل أو نسبة الإصابة بالأورام الجسدية مؤخرًا وهنا يجب أن نطمئن المرضى، ونهدأ من روعهم، إذ أن معظم الأورام الليفية تعتبر من النوع الحميد.

ولكن يجب العلم أنه من الممكن أن تبدأ الأورام الليفية في صورة سرطانية وهي نادرة الحدوث، ولكن لا يحدث ذلك إذا كانت من النوع الحميد.

ويصل معدل الإصابة بالأورام الليفية بين النساء بنسبة تتراوح بين ٧٥-٨٥٪ وفترة الإنجاب تكون فيها النساء أكثر عرضة للإصابة بتلك الأورام، وأيضًا معظم الحالات لا تعاني من ظهور أعراض، ولكن قد تظهر أعراض شديدة على بعض الحالات الأخرى، وهذا أدى بدوره إلى التخوف الشديد وتكرار طرح سؤال هل الورم الليفي خطير من قِبَل العديد من المرضى.

ولذلك فإننا في المقال التالي سوف نناقش كل ما يخص ويتعلق بالأورام الليفية ثم مناقشة الرد الطبي على سؤال هل الورم الليفي خطير بصورة دقيقة.

ما هي الأورام الليفية؟

تسمى الأورام الليفية بهذا الاسم لأنها تتكون خلال الأنسجة الضامة الليفية والخلايا الخاصة بالعضلات الملساء حيث تنشأ في خلايا الرحم، وترتفع نسبة الإصابة بالأورام الليفية عند النساء بشكل كبير، إذ أنه بنسبة ٧٥-٨٥٪ منهن عرضة للإصابة بذلك النوع من الأورام خلال فترة حياتهن.

وتعتبر تلك الأورام بمثابة زيادات عضلية ونسيجية مختلفة الحجم، كما يمكن أن يُسمى هذا النوع أيضًا بالورم العضلي الرحمي أو الأملس، وتتلخص أنواع الأورام الليفية كالتالي:-

  • أورام رحمية.
  • أورام خارج الرحم.
  • أورام ليفية ذات العنق.
  • أورام عضلية أو مخاطية.

ما هي أعراض الأورام الليفية؟ 

ترتفع نسبة الإصابة بالأورام الليفية بين النساء لتصل إلى ٨٥٪ في بعض الأحيان، ومع ذلك لا يشترط أن تشعر المريضة بأعراض محددة عند الإصابة، على العكس فإنه هناك العديد من الأعراض التي يمكن أن تظهر في بعض الحالات ومنها:-

  • آلام بمنطقة البطن.
  • الإصابة بالإمساك.
  • التبول بصورة متكررة.
  • آلام بمنطقة أسفل الظهر.
  • آلام أثناء ممارسة العلاقات الحميمة.
  • اضطرابات بالحمل، مع احتمالات للإصابة بالعقم.
  • بعض النزيف الغزير والآلام الشديدة أثناء الدورة الشهرية.

وتعتبر تلك الأعراض من الدلائل على إجابة سؤال هل الورم الليفي خطير كما تختلف تلك الأعراض من حالة لحالة.

ما هو تشخيص الأورام الليفية؟ 

عند الشك في وجود الورم، فإنه بعد ذلك لابد من توضيح إجابة سؤال هل الورم الليفي خطير عند وجوده وذلك عن طريق إجراء بعض الفحوصات الأخرى التأكيدية مثل:-

  • الموجات فوق الصوتية

هي أحد الوسائل الدقيقة والآمنة في تشخيص وجود الأورام الليفية عند النساء، إذ تعطي صورة توضيحية للرحم أو المبيض من أجل تقييم حالتهم والتأكد من وجود أي أورام بهم.

  • تنظير الرحم التشخيصي 

يعتبر أيضًا التنظير هو أحد الوسائل التشخيصية للرحم، لا يستغرق مدة طويلة أقل من نصف ساعة، ويتم بإدخال تليسكوب تنظيري خلال المهبل ومن ثم الرحم، ثم يبدأ الطبيب بالتقاط بعض الصور الحية للرحم على شاشة تليفزيون صغيرة.

  • التصوير بالرنين المغناطيسي

يعتبر التصوير بالرنين أغلى من التصوير بالموجات فوق الصوتية من حيث التكلفة، ولكنه أكثر الصور المعطاة دقة ووضوح بما يؤكد وجود ورم وحجمه وموقعه.

ولذلك فإن هذه الاختبارات التشخيصية قد تساعد في الإجابة على سؤال هل الورم الليفي خطير الذي يُسأل من قبل العديد من من المرضى، وذلك عن طريق التشخيص الدقيق للأورام ومعرفة درجة تطورها وخطورتها.

هل الورم الليفي خطير؟

تكمن إجابة سؤال هل الورم الليفي خطير حول احتمالية وجود بعض الأعراض التي يمكن أن تظهر على المريض، ومن ثم تسبب بعض المضاعفات الخطيرة التي يمكن أن تؤثر بالسلب على صحة المريض.

وعلى الرغم أنه عادة ما تكون الأورام الليفية غير مصاحبة بأي أعراض، ولكن في بعض الأحيان قد يكون هناك بعض الأعراض الشائعة التي يمكن تظهر على المريض ومنها:-

  • آلام أثناء الجماع.
  • التبول الزائد والمتكرر.
  • مشاكل بالرحم وتشوهه.
  • دورة شهرية غزيرة وممتدة.
  • النزيف بين الفترات المختلفة.
  • آلام متفرقة في الحوض وأسفل الظهر.
  • الشعور بالامتلاء و الاضطرابات بالبطن.

ولذلك فإن خطورة الورم الليفي تتمثل في شدة الأعراض المصاحبة التي يمكن أن تظهر ومدى تأثيرها على صحة المريض وسلامته.

هل الورم الليفي خطير عند المتزوجات؟ 

تعتبر تشوهات الرحم أحد مخاطر الأورام الليفية، كما أن الخصوبة من الممكن أن تتأثر أيضًا نتيجة تلك الأورام، إذ أنه بنسبة ٦-٩٪ من النساء المصابين بالأورام الليفية الرحمية قد يعانين من الإصابة بالعقم.

يرجع ذلك إلى التغيرات التي تطرأ على بطانة الرحم والتي يمكن بدورها أن تتداخل مع مراحل الزراعة والنمو الخاصة بالجنين، كما يمكن أن تؤدي إلى بعض حالات الإجهاض في بعض الأحيان.

كما ترتبط الأورام الليفية بمشاكل خاصة بالحمل مثل الولادة بصورة مبكرة، وعدم اكتمال نمو الأجنة بالإضافة إلى تفكك المشيمة وانفصالها، كما ينتج عن تشوه التجويف الرحمي الولادة بصورة غير طبيعية مثل الولادة القيصرية.

هل الورم الليفي خطير عند البنات؟

يمكن للأورام الليفية أن تؤثر بالسلب على البنات والصحة العامة الخاصة بهم في بعض الحالات، حيث تتأثر الدورة الشهرية للبنات عادةً بسبب الأورام الليفية، إذ يحدث عدة اضطرابات خلال تلك الفترة مما يسبب عدم انتظامها بشكل عام.

ويمكن أن تزداد مدة الدورة الشهرية أو يمكن أن تصبح غزيرة الكمية وطويلة المدة، إذ يمكن أن تصل مدتها إلى أكثر من سبعة أو ثمانية أيام.

وتؤثر الأورام الليفية على الرحم وتؤدي إلى حدوث تشوهات واضطرابات به في بعض الأحيان، إذ أن تلك التشوهات والاضطرابات يمكنها أن تؤثر على قدرة تلك الفتيات على الإنجاب فيما بعد، مما يؤثر على حياتهم الزوجية بصورة كبيرة.

ما هو علاج الأورام الليفية؟

تتنوع طرق علاج الأورام الليفية باختلاف الأعراض التي تعاني منها المريضة وعمرها، والرغبة في الحمل ودرجة تطور الورم ومكانه، وفي حال كانت الأعراض بسيطة فإنه يجب على المريضة الانتظار والمتابعة، إذ أن تلك الأورام بطيئة النمو وعادةً ما تتقلص عند انقطاع الطمث.

على الرغم أن الأدوية العلاجية يمكنها أن تخفف وتحد من شدة الأعراض، إلا أنه يمكنها أيضًا أن تقلص من حجم الورم وتقلل من تضخمه، وتشمل بعض العلاجات الدوائية ما يلي:-

    • حبوب منع الحمل التي تقلل من النزيف.
    • مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (أسيتامينوفين و الأيبوبروفين) التي تخفف من الآلام.
    • المكملات الغنية بالعناصر الغذائية والفيتامينات التي تحد من الضعف والخمول وتزود الطاقة، كما تعالج بعض الأمراض الأخرى مثل فقر الدم أو الأنيميا.



كما يوجد بعض الأنواع العلاجية الأخرى مثل:-

  • منبهات الهرمون الموجهة إلى الغدد التناسلية 

والتي تسبب حالة مؤقتة من انقطاع الطمث، من خلال تثبيط هرمونيّ الاستروجين والبروجسترون، مما يؤدي الى الحد من الأورام الليفية وتقليصها.

  • اللولب الهرموني

إذ يفرز هرمون البروجستين والذي يساعد على تقليل النزيف، كما يمكن أن يمنع الحمل أيضًا.

  • حمض الترانيكساميك

دواء غير هرموني، ويساعد على تقليل النزيف أيضًا.

إن كنتِ تبحثين عن حل مشكلة الأورام الليفية بطريقة حديثة وتقدم نتائج ممتازة، يمكنكِ في هذه الحالة الاعتماد على الأشعة التداخلية، وبالنسبة إلى الأشعة التداخلية يمكنكِ زيارة الطبيب أحمد سليمان رائد هذا المجال في مصر وأيضًا في الوطن العربي.

كيفية الوقاية من الأورام الليفية؟ 

يجب التنويه أن الأورام الليفية لا يمكن الوقاية منها أو أن نمنعها، ولكن مع العلم أنه باتباع بعض الأنظمة الغذائية الصحية والإرشادات الطبية يمكن أن نحد من أعراض تلك الأورام ونقلل منها،

ومن هذه الإرشادات أو التعليمات ما يلي:-

  • اتباع نظام غذائي صحي 

يعتبر اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن هو أحد العوامل الرئيسية التي تساعد في الحد من شدة معظم الأعراض المصاحبة.

  • تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات 

إن الفيتامينات مثل الحديد يمكن أن يساعد على التخلص من فرص الإصابة بالأنيميا أثناء فترات النزف الشديد للدورة الشهرية.

  • ممارسة الرياضة بانتظام

تساعد تمارين الاسترخاء مثل اليوغا والسباحة، في الحد من الأعراض مثل الألم والتقلصات.

  • كثرة شرب الماء

مما يقلل الانتفاخات ونوبات المغص والتقلصات.

المصادر 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.