مدة عملية دوالي الخصية

مدة عملية دوالي الخصية

تختلف مدة عملية دوالي الخصية على حسب نوع العملية التي يقوم بها الطبيب والتقنيات التي يستخدمها الطبيب في إجراء العملية، وتعتبر عملية الدوالي من أهم العمليات التي يجب إجراؤها عند الإصابة، وذلك بسبب أهمية الوظيفة التي تقوم بها الخصية في جسم الإنسان، إذ أنها تكون مسؤولة عن إنتاج هرمون التستوستيرون الذي يكون مسؤول عن الخصائص الذكرية عند الرجل.

كما أنها مسؤولة عن إنتاج الحيوانات المنوية المسؤولة عن عملية الحمل والحصول على أطفال، وكلما كانت التقنية متطورة كلما قلت مدة عملية دوالي الخصية مثل في حالة عملية الانصمام، فإن العملية تعتبر غير جراحية وتستغرق ما لا يزيد عن ساعة ونصف لتعديل الدورة الدموية في الخصيتين والتغلب على دوالي الخصية.

ما هي دوالي الخصية؟

يتم التعبير عن الدوالي على أنها مرض يصيب الخصية عندما يحدث تورم في الأوردة الموجودة في كيس الصفن بسبب مشاكل في الدورة الدموية، وغالبًا ما تحدث الدوالي في عروق الضفيرة المصاصة عند الوصول إلى سن البلوغ، ولكنا تظهر مع مرور الوقت وزيادة التضخم في تلك العروق، وتشبه تلك الدوالي نوع الدوالي الموجودة في القدم أو الركبة إلى حد كبير.

ومن العلامات التي تكون دالة على تلك الدوالي وجود كتل في خصية واحدة أو كلتا الخصيتين داخل كيس الصفن، وفي الغالب ما يتم التغلب على تلك الدوالي بواسطة العمليات الجراحية أو المناظير والليزر، وتختلف مدة عملية دوالي الخصية على حسب مدى تطور التقنية التي يستخدمها الطبيب في التغلب على تلك المشكلة.

ما هي مخاطر دوالي الخصية؟

تكمن خطورة دوالي الخصية في أهمية الوظيفة التي تقوم بها الخصية في الجسم في الحالات الطبيعية، وكيف تؤثر الدوالي بشكل كبير على الوظيفة التي تقوم بها الخصية، إذ أنها تكون مصدر قلق كونها تتسبب في قلة الخصوبة عند الشخص المصاب وقلة فرصته في الحصول على أطفال.

كما أنها يمكن أن تتسبب في قلة نمو الخصية اليسرى أثناء فترة البلوغ مما يؤثر على نسبة الإنجاب عند الشخص.

لذلك تكون عملية دوالي الخصية مهمة بالنسبة للشخص، ولا تكون مدة عملية دوالي الخصية مهمة بقدر الدقة المطلوبة في تلك العملية، لذلك فإن خبرة الطبيب تكون مهمة عند الرغبة في إجراء عملية دوالي الخصية.

هل دوالي الخصية تسبب العقم؟

في العادة لا يعتبر الأطباء مشكلة دوالي الخصية بالمشكلة الكبيرة، ولكن تزداد خطورة تلك المشكلة عند تأثيرها على الخصوبة عند الرجل، إذ تعتبر دوالي الخصية هي السبب في عدم القدرة على الإنجاب في أربعة من بين كل عشرة رجال لا يقدرون على الإنجاب.

لذلك تعتبر الخصية هي السبب الأساسي وراء مشكلة العقم رغم أنها لا تسبب العقم في معظم الحالات، لذلك تكون عملية العلاج من دوالي الخصية مهمة مهما اختلفت مدة عملية دوالي الخصية وفي العادة ما تقل المدة على حسب خبرة الطبيب والتقنيات المستخدمة في العملية الجراحية.

تأثير دوالي الخصية على الحيوانات المنوية

يعتبر إرهاق الحيوانات المنوية والقذف اللاإرادي من العلامات الأساسية التي تدل على وجود مشكلة الدوالي في الخصية.

كما أن الدوالي تتسبب في زيادة درجة حرارة كيس الصفن وتؤثر على نمو الحيوانات المنوية، لذلك فإن تأثير الدوالي على الحيوانات المنوية يكون واضح وخطير ويحتاج إلى علاج فوري.

وكذلك تؤثر دوالي الخصية على عملية إنتاج هرمون التستوستيرون والذي يكون مسؤول بشكل كبير عن ظهور بعض الصفات الذكورية مثل الانتصاب عند الرجال، لذلك قد تتسبب مشكلة دوالي الخصية في إصابة المريض بضعف في الانتصاب مما يترتب عنه مشاكل في الحياة الزوجية للمريض.

لذلك مهما كانت مدة عملية دوالي الخصية مع اختلاف أنواعها يجب على المريض اللجوء لتلك العملية، وذلك للتغلب على مشكلة دوالي الخصية.

كيفية علاج دوالي الخصية؟

يوجد العديد من الطُرق التي يستخدمها الأطباء في علاج مشكلة الدوالي، وتختلف مدة عملية دوالي الخصية في العادة على حسب نوع العملية التي يستخدمها الطبيب والتقنية المستخدمة في تلك العملية، ومن الطرق المستخدمة في العلاج ما يلي:-

  • الربط الجراحي

في هذه الطريقة يحتاج الطبيب إلى التخدير الموضعي أو العام لمدة تصل إلى ثلاثة ساعات، ويقوم الطبيب خلال العملية بعمل شق في الفخذ أو أسفل البطن يقوم من خلاله بقطع الأوردة المصابة وتوصيلها ببعض الأوردة السليمة وذلك للتغلب على مشاكل الدورة الدموية، وفي العادة ما يكون الشق في الفخذ، ويمكن للمريض مباشرة بعض الأنشطة الخفيفة بعد أسبوع من إجراء العملية.

  • الأشعة التداخلية باستخدام القسطرة

تعتبر عملية الأشعة التداخلية باستخدام القسطرة من العمليات غير الجراحية المستخدمة في التغلب على دوالي الخصية، وتستغرق مدة عملية دوالي الخصية في هذه الحالة مدة لا تزيد عن ساعة.

إذ يقوم الطبيب بتمرير أنبوب أو قسطرة عن طريق شق صغير في الفخذ، يقوم من خلاله بمنع تدفق الدم إلى الأوردة المصابة، لذلك يتم تعديل الدورة الدموية المارة في كيس الصفن.

وفي العادة ما يكون التخدير الخفيف هو المطلوب في تلك العملية، ويمكن للمريض مباشرة الأنشطة اليومية خلال يومين من إجراء العملية.

  • تنظير البطن

يقوم الطبيب بعمل شق صغير في البطن يقوم من خلاله بإدخال أنبوب أسطواني يحتوي على كاميرا في المقدمة، يقوم الطبيب باستخدام الكاميرا في تحديد أماكن الأوردة المصابة، وبعد ذلك يقوم بإدخال بعض الأدوات من خلال الشق، ويستخدم تلك الأدوات في منع الدم من الوصول إلى الأوردة المتضررة.

لا تتطلب تلك التقنية عمل شق كبير مثل عملية الربط الجراحي، وفي العادة ما تستغرق تلك العملية ساعتين من الطبيب، ولكنها تحتاج إلى دقة عالية لعدم إصابة بعض الأعضاء الخاصة بالبطن للتلف، كما يمكن للمريض مباشرة العمل بعد يومين من العملية.

كما يوجد بعض التقنيات عالية الدقة التي تحتاج لخبرة عالية في مجال دوالي الخصيتين، ويمتاز الدكتور أحمد سليمان بالخبرة العالية في مجال علاج دوالي الخصيتين باستخدام الأشعة التداخلية، كما أنه يعتبر واحد من أفضل الأطباء في مصر والوطن العربي في هذا المجال.

ما هي عملية دوالي الخصية؟

مهما اختلفت مدة عملية دوالي الخصية أو التقنية المستخدمة في تلك العملية فإنها تستهدف هدف ثابت، ويعتبر عدم وصول الدم إلى الأوردة المصابة أو وصول نسبة قليلة منه هو الهدف وراء إجراء عملية دوالي الخصية بكافة تقنياتها.

إذ أنه عند قلة وصول الدم لتلك الأوردة فإن الدورة الدموية في كيس الصفن ترجع إلى طبيعتها ويقل التورم الموجود في تلك الأوردة.

ما هي مدة عملية دوالي الخصية؟

تختلف المدة التي يستغرقها الطبيب في القيام بعملية دوالي الخصية على حسب الطريقة التي يستخدمها الطبيب في تلك العملية، وفي العادة ما تقل مدة عملية دوالي الخصية في حالة تطور التقنية التي يستخدمها الطبيب وزيادة خبرة الطبيب في تلك التقنية.

فمثلًا في حالة الاعتماد على عملية الأشعة التداخلية باستخدام القسطرة في التغلب على مشكلة دوالي الخصية فإن العملية لا تستغرق أكثر من ساعة ، بالرغم من أنها تزيد عن ذلك في حالة تنظير البطن أو الربط الجراحي، وقد تصل مدة العملية إلى ساعتين في حالة تنظير البطن.



المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.